حيوانات الجواهر
نرجوا المعذرة تم نقل المنتدىالى العنوان التالي
http://jewelpet-anime.ahlamontada.com/forum


حًيّوِٱنٌٱتُ ٱلجَوِٱۂر ٱدُخٌليّ عٱلم ٱلٱنٌميّ منٌ ٱوِسًع ٱلٱبّوِٱبّ سًجَليّ وِ لنٌ تُنٌدُميّ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شخصية من الماضي اثرها مسمتمر في الحاضر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جوهرة معتمة
مشّرفُة قَسًم ٱلطٌبّخٌ وِ ٱلوِصِفُٱتُ
avatar

انثى مسًٱۂمٱتُيّ$ : 106
نٌقَٱطٌيّ☽ : 1525
☃سمعتي☃ : 0
تُسًجَيّليّ فُيّ✐ : 30/11/2016
عمريّ ☀ : 10
موِقَعيّ♪ : ليس لدي ☹

مُساهمةموضوع: شخصية من الماضي اثرها مسمتمر في الحاضر    الأحد ديسمبر 04, 2016 9:52 am

الصوفي أو عبد الرحمن الصوفي ويشتهر أيضاً بعبد الرحمن أبو الحسين (و. 7 ديسمبر 903 الري - ت. 25 مايو 986 شيراز)، هو فلكي فارسي، شهرته في الغرب أزوفي، سمي على اسمه فوهة أزوفي القمرية وكويكب الصوفي 12621. نشر كتابه الشهير كتاب النجوم الثابتة عام 964، يشرح فيه معظم أعماله، بالنصوص والصور. وكان معروفاً بحدة ذكائه ودقته، خاصة في رصد النجوم، وكان كريم الأخلاق، حَسَن المعشر.

حياته


اسمه الكامل أبو الحسن عبد الرحمن بن عمر بن سهل الصوفي الرازي، ولد بالري في فارس في 8 ديسمبر - 903، اتصل بعضد الدولة البويهي. وهو يعتبر أول شخص قال أن الأرض كروية، وكان من كبار علماء الفلك. وهو من أعظم فلكيي الإسلام على حد تعبير المؤرخ جورج سارطون. وقد كان صديقاً للخليفة البويهي عضد الدولة الذي اتخذه فلكياً ومعلماً له لمعرفة مواضع النجوم وحركة الأجرام الفلكية. وقد قام عضد الدولة ببناء مرصد خاص للصوفي في شيراز مما ساعده في القيام بإنجازاته الفلكية. وقد توفي الصوفي في 25 مايو 986 بشيراز.

يذكر بول كونيترك في موسوعة علماء العلوم أنه: «من الصعب معرفة الكثير عن عبد الرحمن الصوفي، ولكنه يُعتبر من العلماء المشهورين في علم الفلك، وذلك نتيجة كتابيه، الأول: كتاب في الكواكب الثابتة، والثاني: كتاب العمل بالأسطرلاب، اللذين صارا متداولين في جميع أنحاء المعمورة. وقد احتضنه عضد الدولة البويهي في بغداد لشهرته الفائقة في علم الفلك».

علم الفلك

قدم الصوفي في علم الفلك إسهامات مهمة تتجلى منها رَصَدَ النجوم، وعدَّها وحدد أبعادها عرضاً وطولاً في السماء، ولاحظ نجوماً لم يسبقه إليها أحد من قبل. ثم رسم خريطة للسماء حسب فيها مواضع النجوم وأحجامها ودرجة لمعان كل منها. ووضع فهرساً للنجوم لتصحيح أخطاء من سبقوه. وقد اعترف الأوربيون بدقة ملاحظاته الفلكية حيث يصفه ألدو مييلي بأنه "من أعظم الفلكيين العرب الذين ندين لهم بسلسلة دقيقة من الملاحظات المباشرة، ثم يتابع قائلاً: ولم يقتصر هذا الفلكي العظيم على تعيين كثير من الكواكب التي لا توجد عند بطليموس، بل صحح أيضاً كثيراً من الملاحظات التي أخطأ فيها، ومكن بذلك الفلكيين المحدثين من التعرف على الكواكب التي حدد لها الفلكي اليوناني مراكز غير دقيقة.[1]

وقد كان الصوفي هو أول فلكي يَرصد ويُلاحظ تغير ألوان الكواكب وأقدارها (وحدة لقياس السطوع)، وأيضاً كان أول من يَرسم الحركة الصحيحة تماماً للكواكب. وهو أول من لاحظ وجود مجرة أندروميدا، ووصفها بـ"لطخة سحابية". وأيضاً كان أول من يُلاحظ وجود سحابتي ماجلان الكبرى والصغرى. وقد صحح الكثير من الأخطاء في وصف بطليموس لمواضع النجوم، وذلك في كتابه صور الكواكب الثمانية والأربعين. وقام أيضاً في كتابه هذا بوضع حدود بدقة لكل كوكبة وللنجوم التي تقع في الصورة المُتخيلة لها والتي خارجها. ووصف فيه مواقع كل النجوم وأقدارها (حيث كان القدماء يُصنفون النجوم ضمن ستة أقدار، وكانوا يُضطرون إلى تقدير لمعانها لعدم توفر أدوات دقيقة لقياسه) من رصده الخاص لها.[2]

حصل الصوفي على تقدير من ولاة الأمر في بغداد، وكان صديقاً للملك عضد الدولة البويهي، أحد ملوك بني بويه، ولقي عنده التقدير الكبير لثلاثة أسباب: السبب الأول شهرته العلمية بين علماء عصره، أما السبب الثاني فإنه كان معلمّاً لكثيرين من قادة البلاد، والسبب الثالث نقده البناء لعلماء اليونان. وكان عضد الدولة إذا افتخر بالعلم والمعلمين يقول: معلمي في النحو أبو علي الفارسي، ومعلمي في حل الزيج «الشريف بن الأعلم» ومعلمي في الكواكب الثابتة وأماكنها وسيرها «الصوفي».

ذكر الصوفي السديم الذي بالمرأة المسلسلة، ولم يذكره أحد في أوربا قبل سنة 1612، حيث ذكره سمعان ماريوس، أما الصوفي فيذكره كشيء مشاهد في عصره.

مؤلفاته

كتاب الكواكب الثابتة (كان العرب القدماء يُسمون النجوم بـ"الكواكب الثابتة" والكواكب بـ"الكواكب السيارة"). وهو من أحسن الكتب التى وضعت في علم الفلك حيث جمع فيه أكثر من ألف نجم، ووشاه بالخرائط والصور الملونة، ورسم أشكال النجوم على صور الأناسى والحيوان، وذكر أسماءها العربية التى لا يزال بعضها مستعملاً حتى الوقت الحاضر، مثل: الدب الأكبر، والدب الأصغر، والحوت، والعقرب. واعتمد الفلكيون المحدثون على مؤلفات الصوفى، لحساب التغير في ضوء بعض النجوم، كما أنه كان أول من لاحظ وجود سحابة من المادة الكونية تعرف الآن باسم "سديم مسييه". ويعدّه سارطون أحد الكتب الرئيسة الثلاثة التي اشتهرت في علم الفلك عند المسلمين. أما الكتابان الآخران، فأحدهما لابن يونس، والآخر لألغ بگ. ويتميز كتاب الكواكب الثابتة بالرسوم الملونة للأبراج والصور السماوية.
استند الصوفي في كتابه الكواكب الثابتة على كتاب المجسطي لبطلميوس، لكنه لم يقتنع بمتابعته، بل رصد النجوم جميعاً نجماً نجماً، وعيّن أماكنها وأقدارها بدقة فائقة تثير الإعجاب، وقد اكتفى الصوفي عند البحث في أماكنها بتصحيحها وفق النسبة إلى مبادرة الاعتدالين. ذكر الصوفي أن بطلميوس وأسلافه راقبوا حركة دائرة البروج، فوجدوها درجة كل مئة سنة، أما هو فوجدها درجة كل 66 سنة. وهي اليوم درجة كل 71 سنة ونصف السنة.

عللّ الصوفي استخدام منجمي العرب لمنازل القمر باعتمادهم على الشهر القمري، وأشار إلى أن الكثيرين يحسبون عدد النجوم الثابتة 1025، والحقيقة أن عدد النجوم الظاهرة أكثر من ذلك، والنجوم الخفية أكثر من أن تُحصى. عدّ 1022 من النجوم، و360 منها في الصور الشمالية، و346 في دائرة البروج، و316 في الصور الجنوبية.

كتاب الأرجوزة في الكواكب الثابتة.
صور الكواكب الثمانية والأربعين. وقام فيه بمراجعة النجوم التى وردت في كتاب المجسطي لبطليموس بدقة متناهية امتدحها مترجمة الدنماركي شيليرب بقوله: "قد أعطانا الصوفى وصفًا عن السماء المرصعة بالنجوم بصورة أحسن مما توفر من قبل، وقد بقى هذا الوصف لتسعة قرون دون أن يوجد له نظير"، ولا تخلو أى مكتبة من مكتبات الغرب كمكتبة الإسكوريال، والمكتبة الوطنية في باريس، ومكتبة لايدن بهولندا، ومكتبة بودلين في أكسفورد، والمتحف البريطاني - من نسخة من مؤلفات أبي الحسن الصوفي في الفلك، علاوة على النسخ المتوفرة في المكتبات العلمية في البلاد العربيةوالإسلامية.
"رسالة العمل بالأسطرلاب".
"كتاب التذكرة".
"كتاب مطارح الشعاعات".
وتوجد نسخ من بعض هذه المؤلفات في مكتبات عدد من الدول مثل الإسكوريال بمدريد، وباريس، وأكسفورد.

مسابقة الصوفي للرصد

المقالة الرئيسية: مسابقة الصوفي للرصد
منذ 2006، تعقد لجنة الهواة بالجمعية الفلكية الإيرانية مسابقة دولية للرصد في ذكرى الصوفي. عقدت أول مسابقة في 2006 في محافظة سمنان الشمالية[3] وعقتدت المسابقة الثانية في صيف 2008 في لاديز بالقرب من زهدان. شارك في هذا الحدث أكثر من 100 راصد من إيرن والعراق.[4]

منقول

✩✩المصدر: حيوانات الجواهر للبنات فقط✩✩

❧فابداعنا لا حدود لها❧

✺✺✺✺توقيعي في حيوانات الجواهر✺✺✺✺
❆فتاة المطر❄

❆فتاة المطر❄️ اعجاز الله في مخلوقاته
الاعجاز :10101:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شخصية من الماضي اثرها مسمتمر في الحاضر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حيوانات الجواهر  :: الدراسة :: مجتمع الفتيات النجيبات-
انتقل الى: